إنطباعات النشطاء الدوليين

قصة من نشطاء الحملة – بريطانيا

Stephan Patrick sponsorفي عام ٢٠١٢ قامت كنيسة القديسة مريم ببلدة إفلي، في أكسفورد – بريطانيا، بتبني حملة شجرة الزيتون في نداءها السنوي، حيث تمكنت من جمع حوالي ١٢,٠٠٠ جنية إسترليني من عدد كبير من أفرادها التي رعت فيها ٨٤٠ شجرة زيتون. بينما شارك ثلاثة أعضاء من الكنيسة في برنامج زراعة الزيتون السنوي في شباط ٢٠١٣ الذي نظمه برنامج المناصرة المشترك مع مركز دراسات السياحة البديلة.

"لقد كنا سعداء بالمساعدة في زراعة ١٥٠٠ شجرة زيتون على مدار أربع أيام، في أراضي المزارعين المهددة بالتوسع الاستيطاني الإسرائيلي. وقد شاهدنا واقع الاحتلال في الضفة الغربية والصعوبات التي يفرضها على جوانب الحياة المختلفة للفلسطينيين، بينما سُعدنا بالضيافة والانفتاح والود والصداقة من الفلسطينيين، بثقافاتهم الغنية وطعامهم، وقدرتهم الطويلة على الصمود.

فنحن فعلا نقدر إعطائنا الفرصة لمناصرة الفلسطينيين ودعمهم في 'إبقاء الأمل حيا' في فلسطين، وسنشارك أيضاً في شباط ٢٠١٤".

مريم وستيفان وجيف - كنيسة القديسة مريم في إفلي – بريطانيا.